أخبار عربية وعالمية

طفلة فلسطينية خرجت حيَّة من ثلاجة الموتى

منذ بداية الحرب المستمرة في قطاع غزة، تتكشف كل يوم معالم قصة إنسانية غريبة وفريدة من نوعها، فمع استمرار القصف والدمار تبقى الأنقاض تسرد ما تحتها من عذابات وقصص انبعاث حياة من رحم الموت.

قصة اليوم تتحدث عن طفلة، خرجت من رحم ثلاجة الموتى حية ترزق، لتنبعث بها حياة جديدة رغم ما حل بها من وجع ووهن حد فقدان الذاكرة.

وتروي والدتها، ظريفة أبو ياسين، لـ”إرم نيوز”، تفاصيل إصابة طفلتها بجراح خطيرة في القصف الإسرائيلي ونجاتها من الموت بسبب صدفة، مشيرة إلى أنه لولا ملاحظة خالها تحرك أطراف طفلتها لكانت في عداد الموتى.

وأوضحت أن “الطفلة كانت تلعب بالقرب من منزل العائلة حين قصف الطيران الإسرائيلي منزلًا مجاورًا ما أدى لسقوط حجر من الباطون على رأس طفلتها بشكل مباشر”، مبينة أنهم في البداية ظنوا أن الطفلة فارقت الحياة.

وأضافت: “وصلنا إلى مستشفى شهداء الأقصى ونقلنا الطفلة إلى ثلاجات الموتى؛ إلا أن خالها الذي لاحظ تحرك أصابعها أعادها للأطباء، فأجروا بدورهم عمليات إنعاش لقلبها”، مبينة أنه في رابع محاولة عاد النبض لقلب طفلتها.

وأوضحت أبو ياسين، أنه “على إثر ذلك نقلت طفلتها إلى غرفة العمليات بشكل عاجل وتم إنقاذ حياتها؛ إلا أن الأطباء في حينها أكدوا لها أن حليمة لديها كسر في الجمجمة، وتهتك، ونزيف دماغي، وكدمات مباشرة على الدماغ”.

وتابعت “كانت توقعات الأطباء أن تعيش الطفلة فاقدة للبصر والحركة وكأنها جثة هامدة؛ إلا أن عناية الله أعادت حليمة للحياة، ولكن مع فقدان للذاكرة والنطق والاتزان”، لافتة إلى أن طفلتها فقدت بسبب الإصابة عظامًا من محيط الدماغ.

ولفتت إلى أن “طفلتها تعاني صعوبة من التعرف على من حولها وإدراكها ضعيف للغاية”، قائلةً: “أتمنى أن تعود طفلتي لحالتها الطبيعية، وأن يكون ذلك بأسرع وقت ممكن، خاصة أن هناك مخاوف من زيادة حالتها سوءًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى