إقتصاد

صعوبات ومشاكل بالشحن عند معبر نصيب

تواجه معظم الشاحنات السورية الكثير من المصاعب في عمليات الشحن على منافذ حدودية عدة وبالأخص عبر الحدود الأردنية إذ تضطر بعض الشاحنات لإفراغ الحمولات ونقلها إلى الشاحنات الأردنية لتدخل إلى الأردن.

وفي السياق كشف مصدر مسؤول في الجمعية السورية للشحن والإمداد الوطني لموقع “أثر برس” المحلي، أن “الجمعية تعمل حالياً على حل الصعوبات المتعلقة بأمور الشحن عبر معبر نصيب كونه المعبر الأكثر تعرضاً للمشاكل، وبالأخص فيما يتعلق بعمليات المناقلة عبر الحدود”.

وأضاف المصدر أن هناك مشاكل أخرى تتعلق بشحن البضائع من دول أخرى مثل إيران إذ يتم نقل البضائع عبر نقاط تموضع عدة، حتى تصل سوريا، ما يؤدي إلى فوات المنفعة على المعابر والمرافئ السورية، بالإضافة إلى كلف الشحن التي ترتفع وتحرم منها خزينة الدولة، ويتحملها الأهالي.

وقال المصدر إن الجمعية حالياً تسعى لتنظيم وتأهيل قطاع الشحن في سوريا حالياً، سواء لناحية تنظيم عمل المكاتب وتنظيم المكاتب أيضاً، مشيراً في الوقت نفسه إلى تضرر أسطول الشحن السوري خلال الفترة الماضية بنسبة كبيرة منه تصل لنحو 70 %.

يذكر أن الجانب الأردني عند معبر نصيب زاد بشكل متكرر خلال السنوات الماضية من إجراءات التفتيش والرقابة، بسبب استمرار عمليات تهريب المخدرات عبر الحدود السورية والتي تكون في كثير من الأحيان عبر شاحنات النقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى