أخبار عربية وعالمية

سوريا تطمئن العراق بشأن حصصه المائية

اعلن القائم بأعمال السفارة العراقية بدمشق، ياسين شريف الحجيمي، أن اللقاء الذي جمع بين رئيس الوزراء حسين عرنوس ووزير الموارد المائية العراقي، تضمن بحث  الحصص المائية التي تصل عبر بين نهر دجلة والفرات مرورا بالأراضي السورية باتجاه العراق.

وذكر الحجيمي في تصريح لصحيفة “الوطن”، أنه رغم قلة المياه المرسلة من دولة المنبع- تركيا التي وصلت إلى نصف الحصة المقررة وحاليا تصل إلى أقل من 300 متر مكعب بالثانية الواحدة، علما أنه من المقرر أن تصل حصة سوريا والعراق إلى 500 متر مكعب بالثانية، فإن سوريا لن تألو جهدا إلا في أن تقدمه للعراق في ظل نقص الكميات المرسلة من المياه في ظل الشح المائي وقلة هطل الأمطار.

ووصل وزير الموارد المائية العراقي الى دمشق، يوم السبت، حيث اجرى مباحثات مع مسؤولين سوريين حول أزمة المياه ، والتغير المناخي ووضع الحلول للشحة المائية في نهر الفرات.

وينبع نهر الفرات من تركيا، ويعبر الأراضي السورية ليجري في الأراضي العراقية، حيث يلتقي في جنوبيها مع نهر دجلة، ليشكلا شط العرب، ويشترك العراق في المياه التي يحصل عليها مع تركيا وسوريا وإيران.

ووقعت تركيا وسوريا اتفاقية في العام 1987، نصت على تعهد الجانب التركي بأن يوفر معدلاً سنوياً من المياه يزيد على 500 متر مكعب في الثانية للجانب السوري، وبعد ذلك بعامين اتفق الجانب السوري مع العراقي على تمرير 58 % من مياه الفرات نحو الأراضي العراقية مقابل 42 % لسوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى