حوادث

رحلة البحث عن مستقبل أفضل ، وخطوات للوصول الى الحلم ، شابة بعمر الورد تفقد حياتها على ابواب اوروبا

في مأساة جديدة شهدها طريق اللجوء نحو دول الاتحاد الأوروبي، فقدت شابة سورية حياتها على الحدود البيلاروسية، وذلك بعد تعرضها للتعب والعطش الشديدين وبقائها لأكثر من أسبوعين وسط الغابات، برفقة مجموعة أخرى من المهاجرين.

وبحسب ما تداول أقارب وأصدقاء المهندسة “سلافا مصطفى آدو” (27 عاماً)، فقد تعرضت الشابة السورية المنحدرة من قرية الغزاوية بريف عفرين، للجوع والعطش والتعب الشديد لمدة تقارب 15 يوماً على حدود بيلاروسيا، حيث كانت تأمل بدخول دول الاتحاد والحصول على حقها باللجوء وبناء حياة آمنة.

ونقلت صفحات محلية وناشطون عن مصادر طبية ترجيحهم تعرض المهندسة (سلافا) للتسمم بسبب شرب المياه الملوثة من الجداول، وذلك بعد انقطاع المجموعة التي برفقتها من الطعام والماء، مضيفين أنها أصيبت أيضاً بحروق في يدها نتيجة صعوبة الطرق بتلك المنطقة.

وكانت الشابة السورية قد قررت خوض رحلة اللجوء الخطرة للم شملها بخطيبها المقيم بإحدى الدول الأوروبية، لكن المنية عاجلتها قبل تحقيق حلمها، في حين نعاها أقاربها بحزن شديد، راجين من الله أن يلهم والديها وإخوتها الصبر على هذه الفاجعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى