أخبار محلية

توترات بين دمشق وطهران مما تسبب بتوقف توريد النفط

ازداد القلق الإيراني والتوتر بالعلاقات مع دمشق، بعد ظهور سوريين على وسائل إعلام عربية، يدعون لخروج “الاحتلال الفارسي” من سوريا.

وتنامى الخلاف بحسب وسائل إعلام، بعد لقاء السفير الإيراني بدمشق مع بعض الوزراء السوريين، الذين تباطؤوا عن تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع طهران.

وأشارت المصادر إلى حاجة سوريا لأموال مباشرة لأن المشاريع الإيرانية لن تدفع أموالاً للخزينة السورية بل ستستوفي ديونها، فيما تحتاج الحكومة لسيولة لتمويل الأجور وبعض المستوردات.

وأضافت أنّ هذا الأمر دفع إيران لوقف توريد النفط الخام إلى سوريا لمدة 15 يوماً كمرحلة أولى للضغط على دمشق للاستجابة للمطالب الإيرانية، وضمان تنفيذ المشاريع.

وانعكس التوتر ووقف توريد إيران للنفط إلى سوريا، في حين خفضت شركة المحروقات تزويد وسائل النقل بالمخصصات، ما أدى لأزمة مواصلات في معظم المناطق والمحافظات في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى