حوادث

تربية حلب تصدر توضيحاً حول وضع الطالبة المعتدى عليها .. وتوقيف الطالبات المعتديات وإنهاء تكليف المديرة

أصدرت مديرية التربية في حلب توضيحاً حول وضع الطالبة /تسنيم حداد/ من مدرسة هشام بن عبد الملك في محلة الزبدية بمدينة حلب، والتي تعرضت لاعتداء من قبل عدة طالبات ما تسبب برضوض وكدمات في جسدها.
وقالت مديرية تربية حلب في توضيحها: “بتاريخ يوم الخميس الماضي 2024/2/15 وأثناء انصراف الطالبات من مدرسة هشام بن عبد الملك وعند باب المدرسة حوالي الساعة الرابعة مساء، أقدمت  الطالبة /هدى دباغ/ من طالبات الصف الثامن على ضرب الطالبة /تسنيم حداد/ ضرباً مبرحاً، وذلك بتغطية من زميلاتها، وعددهنّ ثماني طالبات، وذلك بسبب خلاف على الكرة أثناء درس الرياضة”.
وأضاف بيان التوضيح: “وقد ذهبت الطالبة تسنيم إلى منزل ذويها مشياً على الأقدام، وفي يوم السبت تم إسعاف الطالبة تسنيم من قبل ذويها إلى مشفى حلب الجامعي، وأجريت لها الفحوص الطبية”.
ويوم الأحد تم نقل الطالبة إلى مشفى المارتيني الخاص، وتم إعلام مديرية التربية من قبل الأهل  بالحادثة يوم الأحد، حيث تحملت مديرية التربية بحلب المسؤولية الكاملة تجاه الطالبة والعلاج الجسدي والنفسي، و تأمين الأدوية اللازمة، وتكاليف العلاج كاملاً بالمشفى الخاص.
ومن خلال متابعة مديرية التربية، أوضح الأطباء المشرفين في مشفى المارتيني، أن حالة الطالبة تسنيم مستقرة، وتتماثل للشفاء ولا يوجد كسر أو نزف وأنها تعرضت لرضوض وكدمات في مختلف أنحاء الجسم، وغياب الإشارات في بعض أصابع القدمين.
وعليه تم إنهاء تكليف مديرة المدرسة ومعاونتها وثلاث موجهات إداريات بالمدرسة بسبب الإهمال، وعدم متابعة الطالبات أثناء الانصراف، وعدم إعلام مديرية التربية، فيما تم إعلام القضاء المختص وقسم الشرطة المختص، حيث تم توقيف الطالبات التسع بإشراف القضاء أصولاً.

المصدر : مديرية تربية حلب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى