أخبار عربية وعالمية

بعد أمريكا.. ألمانيا تنتقد اعادة سوريا للجامعة العربية وترفض التطبيع مع دمشق

عارضت ألمانيا موافقة الجامعة العربية على اعادة سوريا اليها، مشيرة إلى أنها لن تطبع علاقاتها مع النظام السوري، وذلك بعد موقف مشابه اتخذته الولايات المتحدة الامريكية.

ونقل موقع “dw“، عن متحدث باسم الخارجية الألمانية في برلين قوله، إنه لاتوجد أي مقومات  لاتخاذ خطوات للتطبيع مع النظام السوري.

واضاف المسؤول الألماني أن الجامعة العربية ربطت قرار عودة سوريا اليها، بالعمل على “التوصل إلى حل دائم للصراع في سوريا وتحسين الظروف المعيشية فيها”، داعياً الدول العربية إلى جعل القرار مرهوناً بتقديم الرئيس السوري لـ “تنازلات جوهرية“.

واتهم المتحدث الألماني النظام السوري بـ”ارتكاب انتهاكات بحق شعبه وعرقلة كل تقدم في العملية السياسية”.

واتخذت الولايات المتحدة الامريكية موقفاَ مشابهاَ لألمانيا، حيث انتقدت قرار عودة سوريا إلى مقعدها في جامعة الدول العربية، مشككة برغبة الرئيس بشار الاسد في حل الأزمة.

ووافق وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ بالقاهرة، الأحد، على عودة سوريا لشغل مقعدها في جامعة الدول العربية، بعد نحو 12 عاما من تجميد عضويتها.

ونص القرار على استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية، وكافة المنظمات والهيئات التابعة لها، اعتبارا من 7 الجاري.

كما قرر الوزراء تشكيل لجنة ارتباط تضم وزراء خارجية الأردن والسعودية والعراق ولبنان ومصر والأمين العام للجامعة، لمتابعة تنفيذ “إعلان عمان” ومواصلة الحوار المباشر مع الحكومة السورية.

ودعا البيان إلى التوصل إلى حل شامل للأزمة السورية يعالج جميع تداعياتها وفق منهجية “خطوة بخطوة”، بدءا من استمرار إيصال المساعدات الإنسانية إلى السوريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى