أخبار عربية وعالمية

اللاجئون السوريون في لبنان يعانون من تأمين المسكن عند عودتهم إلى سورية

أفادت عائلات سورية في مدن وقرى القلمون الغربي في ريف دمشق، بأنها “قلقة” وتعاني من صعوبة تأمين المسكن وضيق الأحوال المادية، بعد عودتها منتصف الشهر الماضي من مخيمات اللجوء في لبنان.

وبحسب صحيفة “الشرق الأوسط”، أوضحت العائلات أن الاستقرار في القلمون كان الخيار الوحيد أمامهم، خاصةً أن الهجرة إلى أوروبا مكلفة جداً، والبقاء في لبنان لم يعد أمراً بسبب الضغوطات الحكومية على السوريين.

وبينّت المصادر عن حالة عدم الاستقرار والقلق الكبير، بعد أن وجدوا منازلهم مدمرة بشكل كامل، مع عدم القدرة المادية لتنفيذ عمليات الترميم أو إعادة البناء.

وأشارت المصادر إلى أنهم بعد العودة إلى مناطق الحكومية، وجدوا منازلهم غير صالحة للسكن نتيجة “عمليات النهب”.

ولفتت المصادر إلى أنّ الوضع في لبنان أصبح “حساساً للغاية”، وأصبحت الحكومة تنظر إلى السوريين على أنهم السبب الرئيسي في الأزمة الاقتصادية في لبنان، وأنهم المسبب الرئيس لارتفاع نسبة الجرائم والسرقة والخطف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى