منوعات

الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون رفيقك في الوحدة

يُنتظر من الذكاء الاصطناعي أن يقوم بكثير من الأشياء للبشر خلال السنوات القليلة المقبلة، ولكنه قد يلعب أيضًا دورًا كبيرًا في الحفاظ على صحة الناس النفسية.

وسيكون الذكاء الاصطناعي جزءًا أساسيًا من مهامنا اليومية في المستقبل القريب، فبفضله يمكنك تلخيص الأخبار ورسائل البريد الإلكتروني، وحتى مطالبة أحدث إصدارات التكنولوجيا بكتابة رسائل البريد الإلكتروني نيابة عنك.

لكن يبدو أن الذكاء الاصطناعي قادر على فعل المزيد؛ فقد يكون أيضًا عنصرًا أساسيًا في مكافحة الشعور بالوحدة بين البشر، وبالتالي فإن العلاقات مع الذكاء الاصطناعي يمكن أن تدعم الناس بأشكال مختلفة من التفاعل الاجتماعي.

فعندما يشعر الناس بالوحدة، فإنهم يميلون إلى الانفصال بشكل متزايد عن محيطهم مع انخفاض ثقتهم بنفسهم. وبحسب باحثين كثر في المجال التكنولوجي، قد يساعد الذكاء الاصطناعي في كسر هذه الحلقة المفرغة، ويمنحهم وسيلة لممارسة وتحسين مهاراتهم الاجتماعية.

ففي حين أن كثيرًا من الناس يصفون حياتهم بأنها منعزلة، قد تكون هناك قيمة في الحصول على رفقة الذكاء الاصطناعي كشكل من أشكال التفاعل الاجتماعي المتبادل الذي يكون محفزًا وشخصيًا.

ويمكن أن تساعد رفقة الذكاء الاصطناعي في كسر هذه الحلقة من خلال دعم مشاعر القيمة الذاتية، والمساعدة في الحفاظ على المهارات الاجتماعية أو تحسينها.

ويقول بعض أطباء النفس إن العلاقات مع الذكاء الاصطناعي يمكن أن تساعد الأشخاص في العثور على الرفقة مع الآخرين من البشر والاصطناعيين على حد سواء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى