إقتصاد

ارتفاع “الدولار الجمركي” يزيد من الأسعار والتكاليف في سوريا

أكدّ الباحث الاقتصادي “أدهم قضيماتي”، أنّ رفع سعر “الدولار الجمركي” في سوريا سينعكس على الأسواق، لأنها تعتمد بشكل كبير على الاستيراد خاصة ما يتعلق بالمواد الأولية في عجلة الإنتاج.

وبحسب “عنب بلدي”، توقع “قضيماتي”، أن ترتفع أسعار المنتجات أكثر من نسبة ارتفاع سعر “الدولار الجمركي”، لأن تكاليف الاستيراد لا تقتصر على سعر الدولار فقط، كما أن ارتفاع الأسعار سيهدد قيمة الليرة، ويخلق لها فرص أكبر للتدهور.

وبدورها ذكرت الباحثة الاقتصادية “نجاح عبد الحليم”، إنّ رفع “الدولار الجمركي” سيزيد تكاليف استيراد السلع، ويقلل قدرة المصانع على الإنتاج، ما يؤثر سلباً على القطاع الصناعي، ويزيد الاعتماد على الواردات.

موضحةً أن رفع “الدولار الجمركي” يتنافى مع سياسية ضبط معدلات التضخم، بل سيساهم في تسارع معدلات التضخم بدلاً من السيطرة عليها.

وكان قد أفاد الخبير الاقتصادي “جورج خزام” في منشور على الفيسبوك، بأنّ رفع سعر “الدولار الجمركي” هو عملية “اغتيال” للاقتصاد الوطني.

وذكر “خزام”، أنه “لم يكن ينقص جريمة اغتيال الاقتصاد الوطني عن سابق الإصرار والترصد سوى رفع سعر صرف الدولار الجمركي بمقدار 5.88% من 8500 ليرة إلى 9000 ليرة بالتزامن مع ارتفاع سعر صرف الدولار بالسوق السوداء”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى