أخبار محلية

أزمة مواصلات جديدة تخنق دمشق وريفها

تعيش مدينة دمشق وريفها أزمة مواصلات خانقة، بالتزامن مع تخفيض مخصصات السرافيس والباصات من مادة المازوت بنسبة أربعين بالمئة.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتجارة الداخلية في محافظة دمشق قيس رمضان لموقع أثر برس المحلي، أنه تم تخفيض مخصصات السرافيس والباصات من مادة المازوت بنسبة 40%، والأمر عائد لمديرية المحروقات.

وبدوره، أكد مدير قطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق عمار غانم أن “الحلول القادمة تحتاج وقتاً للتنفيذ، بسبب الكثافة السكانية الكبيرة في المدينة، والحلول ستكون استراتيجية، ولكن حالياً مضطرون للعمل بالحلول الموضوعية ريثما تتوفر الحلول الجديدة التي تليق بمستوى مدينة دمشق، ونحن بصدد إعادة إنعاش النقل الداخلي عبر إصلاحها وإعادة تأهيلها”.

ومن جانبه، أوضح عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة ريف دمشق إياد النادر بأن هناك خطوط تكون تعبئة مادة المازوت لها من محافظة دمشق، وهناك مشكلات بوصول رسائل التعبئة يتم العمل على معالجتها بالتعاون بين تكامل ومحافظة دمشق ومحافظة ريف دمشق والمحروقات.

ولفت إلى أنه “قريباً سيكون هناك توطين لخطوط نقل ريف دمشق بمحطات في الريف، بشكل تدريجي بحسب المخصصات المتوفرة”.

وتراوح سعر ليتر المازوت في السوق السوداء بدمشق بين 15 و19ألف ليرة سورية، إلى جانب وصول سعر ليتر البنزين لحدود العشرين ألف ليرة سورية، وذلك عقب رفع الحكومة لأسعار المحروقات عبر البطاقة الذكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى